المذيعة العراقية.. الامس واليوم.. ندوة حوارية نسج خيوطها المهنا وغازي

عقد منتدى الاعلاميات العراقيات الجلسة العاشرة من جلسات صالون الاعلام، لمناقشة محور “المذيعة العراقية الواقع والتحديات” وضيف فيها الاعلامي احمد المهنا والاعلامية امل غازي .
جلسة 10-5

جلسة 10 -1جلسة 10-2
ادار الجلسة الصحفي محمد اسماعيل وابتدأ بالتعريف بضيفي الندوة ومسيرتهما الاعلامية ، وعبر احمد المهنا عن رؤيته لواقع المذيعة العراقية بالرجوع الى تجربته العملية في المؤسسات الاعلامية الدولية والعربية والمحلية ، واكد المهنا ان البيئة الاعلامية السليمة اولى الامور الواجب توفرها للمذيعة ، والبيئة تتضمن المؤسسة وادوات العمل الفنية والادارية ، واضاف ان ما يؤشر على مؤسساتنا الاعلامية غياب المهنية والرصانة في اظهار المذيعة بالشكل الصحيح لاسيما في ظل غياب التدريب اللازم المرتبط باللغة والثقافة العامة ، اضافة الى الكارزمة والحضور الواجب توفرهما في المذيعة ، وعبر المهنا عن امله في ان يكون المستقبل افضل وهذا لايمكن ان يتحقق مالم يكن هناك تغيير شامل في بنية المجتمع الذي هو القاعدة التي ينطلق منها الاعلام .

جلسة 10-3

من جانبها وضحت الزميلة امل غازي الظروف الاستثنائية التي تعمل فيها المذيعة العراقية بعد التغيير مقارنة بالمذيعات في العهد السابق مؤكدة بان غياب ورش التدريب واللجان المختصة لغربلة وتحكيم اداء المذيعة اثر كثيرا ، يضاف الى ذلك غياب الامان في العمل لاسيما في ظل عدم وجود قانون ينظم اجور العاملين في المؤسسات الاعلامية وهذا مايجبر الاعلامية البحث عن العمل في القطاع الحكومي على القطاع الخاص كونه اكثر امانا .. واضافت غازي لدينا مشاكل كثيرة منها مرتبطة بالمجتمع ونظرته للاعلامية ومنها مرتبط بكفاءة المؤسسة في تهيئة مايلزم من صورة ومادة رصينة وفنيات وتقنيات يرافقها غرفة المكياج ووجود المختصين في هذا المجال .
جلسة 10-4جلسة 10-6

شهدت الجلسة مشاركة كبيرة من قبل الحاضرين وكان هناك تجاوب حول الاهتمام بالمذيعات الشابات كونهن يواجهن تحديات كثيرة ، من بينها غياب التدريب والمهنية في ادارة المؤسسة الاعلامية ،واكدت رئيسة منتدى الاعلاميات العراقيات نبراس المعموري بان المنتدى مهتم جدا بقضية تدريب الصحفيات الشابات وهناك تنسيق مع بعثات دبلوماسية ومنظمات متخصصة على هذا الامر . جلسة 10-7

جلسة 10-8

ورشة تدريبية للمنظمات النسوية في الاعداد لتقرير الظل حول (سيداو)

نظمت جمعية الامل العراقية، بدعم من وزارة الخارجية النرويجية، وبالتعاون مع منظمة المرصد الدولي لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ حول حقوق النساء (IWRAW)، الورشة التدريبية في بيروت في 9-11 من الشهر الجاري، في اعداد تقرير الظل بشأن تطبيق اتفاقية الغاء كافة أشكال التمييز ضد المرأة (سيداو)، حضرها عدد من الناشطات والناشطين في مجال حقوق المراة والعمل المدني والاعلامي على مستوى العراق وإقليم كردستان، وخبيرتين من المنظمة الدولية.
نبراس المعموري

تناولت الورشة دراسة تقرير العراق الوطني المقدم للجنة (سيداو)، من خلال تحليل المعلومات التي اوردتها الحكومة بتقريرها بشان اوضاع النساء في العراق وماتحقق على المستويات كافة ومدى تطابقها على ارض الواقع، وتحديد الفجوات فيه والعقبات والتحديات الأمنية والسياسية والحقوقية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية التي تواجه نضال النساء في إزالة كافة أشكال العنف والتمييز والتهميش ضدهن، ووضع التوصيات من أجل كفالة مبدأ المساواة في الحقوق الذي نص عليه الدستور، وتحقيق التزامات العراق الدولية أزاء (سيداو) وقرار مجلس الأمن 1325 بشأن النساء والسلام والأمن، وغيرها من القرارات والتوصيات الدولية، لاسيما انها المرة الأولى التي يناقش فيها تقرير العراق من قبل لجنة (سيداو) بعد التغيير في عام 2003. كما أنها المرة الأولى التي سيقدم إلى اللجنة المذكورة تقرير الظل من قبل منظمات المجتمع المدني.
ورشة الظل 2

توزع العمل بالورشة بتقديم لمحة عامة عن اتفاقية (سيداو) والتحفظات التي ابداها العراق عند التوقيع عليها، وكيفية مراجعة واعداد تقرير الظل من قبل منظمات المجتمع المدني ووسائل تطوير ستراتيجيات المدافعة والضغط اثناء وبعد مراجعة لجنة (سيداو) لتقرير العراق والمناقشة النهائية له، من خلال عرض نماذج لتقارير دولية واجراء تدريبات نظرية وعملية، وتوزيع المشاركات في الورشة على مجاميع عمل لغرض تمكينهن من صياغة تقرير يغني حقوق الانسان والمراة ويشخص مدى التزام العراق بهذه الحقوق.

لقد اكدت الورشة على دور منظمات المجتمع المدني والحركة النسوية العراقية في الرصد والمتابعة وتقييم اوضاع النساء بعد عام 2003 وفي حملات المدافعة والضغط على المستوى الوطني والدولي، من أجل زيادة مشاركة النساء في حل النزاعات والمفاوضات وتوطيد الأمن والسلم الأهلي وفي مواقع صنع القرار وبناء النظام الديمقراطي وفي عملية التنمية المستدامة. كما تم الاتفاق على أن يركز تقرير الظل على أثر الصراع المسلح على أوضاع المرأة الاجتماعية ومدى مشاركتها في الحياة السياسية وفي استتباب الأمن والسلام، من خلال الربط بين محتوى اتفاقية (سيداو) وقرار مجلس الأمن 1325.

هذا وستعقد اجتماعات مكثفة في بغداد واقليم كوردستان بمشاركة واسعة لمنظمات المجتمع المدني المعنية بحقوق المرأة، لاعداد الصيغة النهائية لتقرير الظل لمنظمات المجتمع المدني وتقديمه نهاية هذا العام إلى لجنة (سيداو).

(سيداو) معاهدة دولية مكرسة لحقوق المرأة وتصفية التمييز ضدها ومساواتها بالرجل، اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة وعرضتها للتوقيع والتصديق في كانون الأول (1979)، وتم العمل بها في ايلول 1981. وقد صادق العراق على الاتفاقية بالقانون رقم 66 لسنة 1986، كما قدم تقريره الأول إلى لجنة (سيداو) في عام 1989، ومن ثم تقريريه الدوريين الثاني والثالث في عام 1998 ونوقشا في حزيران 2000. وفي شباط 2014 ستناقش لجنة (سيداو) التقارير الرابع والخامس والسادس لجمهورية العراق.

منتدى الاعلاميات العراقيات يحتفل باليوم العالمي لحرية الصحافة

بغداد : ندى عمران
بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي يصادف في الثالث من ايار، نظم منتدى الاعلاميات العراقيات مؤتمر (المراة الصحفية في مناطق النزاعات المسلحة ) مساء يوم الاحد الموافق 5/5/2013 وحضره ممثلون عن الامم المتحدة ومنظمة اليونسكو واعضاء في البرلمان العراقي وهيئة الاعلام، فضلا عن جمع غفير من الاعلاميين والاعلاميات، وتعرض الى عمل الاعلامية العراقية في ظل ظروف بلدها المليئة بالاضطرابات.جماعةمؤتمر النزاعات7
وتحدثت الاعلامية نبراس المعموري رئيسة منتدى الاعلاميات العراقيات في مستهل المؤتمر عن اهم التحديات التي تواجه الاعلامية العراقية معززة كلامها بفلم وثائقي عن بعض ملامح المشهد الصحفي في العراقي بعد عام 2003 وهو مشهد زاخر بالتضحيات والتحديات تشهد له ارقام الضحايا من الصحفيين الذين قتلوا وهددوا وشردوا ولا زالوا يواجهون اصعب التحديات.ايناس ونبراسمؤتمر النزاعات13
فيما قدمت السيدة فرانسيس ممثلة الامم المتحدة في العراق التهنئة للصحفيات العراقيات بمناسبة عيد الصحافة، وقالت انهن يعملن في ظروف صعبة وقاسية لكنهن يبتن جدارتهن وشجاعتهن في اقسى الظروف، اما النائبة ميسلون الدملوجي عضو لجنة الثقافة والاعلام في البرلمان العراقي، فقالت، ان عيد الصحافة العالمي هو مناسبة مهمة، وان اهميته تتضاعف في بلد مثل العراق، وتساءلت الدملوجي، بعد عشر سنوات من التغيير هل هنالك حرية صحافة في العراق، واجابت ، بانه توجد حرية صحافة لكنها حرية مهددة، مشيرة الى قرار هيئة الاعلام والاتصالات بتعليق عمل عدد من القنوات التلفزيونية العراقية والعربية العاملة في العراق.فرانسيسمؤتمر النزاعات11
اما الاعلامي سالم مشكور عضو هيئة الاعلام والاتصالات فقد رد من جانبه على ان قرار الهيئة بتعليق عمل تلك القنوات ما هو الا اجراء وطني ومهني لدرء خطر بعض القنوات التي تستشعر الهيئة من خلال متابعتهارصدها لعملها بانها تبتعد عن الخطاب المهني لصالح الخطاب الطائفي، وناشد الجميع بتوخي الدقة والمهنية من اجل عراق آمن ينعم مواطنوه بحق المعلومة النظيفة والهادفة.مؤتمر النزاعات 3
كما قدم السيد ضياء السراي ممثل اليونسكو في العراق تهنئته للصحفيين العراقيين مثمنا شجاعة الصحفيات العراقيات في مواصلة عملهن وسط المخاوف والتهديدات.
اما اهم ما قدمه المؤتمر للحاضرون فهو بحثان مميزان تعرضا لاهم العلامات الفارقة في عمل الاعلامية العراقية خاصة بعد عام 2003 من خلال جلسة ادارتها الاعلامية جيهان الطائي، اذ قدمت البحث الاول الاعلامية والاكاديمية الدكتورة سهام الشجيري وكان بعنوان ( المراة الاعلامية في البيئات المتأزمة) تحدثت فيه بالارقام والاحصائيات عن عمل الصحفية العراقية في العراق في بيئة غير آمنة مهنيا ونفسيا وماديا خاصة بعد عام 2003 وابرز التحديات التي تواجه الاعلاميات العراقيات في ظل عدم تكافؤ الفرص ليس فقط في الصحافة بل في عدة تخصصات اخرى كالزراعة والصناعة والهندسة وغيرها.
اما المحور الثاني فكان بعنوان ( كفاءة المراة الاعلامية في تغطية الاحداث في مناطق النزاع المسلح) وتصدى له الاعلامي صلاح النصراوي مراسل اذاعة سوا، تحدث فيه عن امكانات الاعلامية العراقية في تغطية الاحداث المهمة وجرأتها وصبرها وشجاعتها وهي تؤدي رسالتها شانها شان زملاءها من الاعلاميين، وقد شارك الحضور بالنقاش والمداخلات لغرض رفع توصيات نهائية وتفعيل هذا المحور كقضية اساسية في عمل منتدى الاعلاميات العراقيات في المرحلة المقبلة ..
واحتفل العالم في الثالث من أيار/مايو بالذكرى العشرين لليوم العالمي لحرية الصحافة، وهو يوم مخصص للدفاع عن حرية التعبير وعن سلامة الصحفيين في مختلف وسائل الإعلام.مؤتمر النزاعات8
وقد اختير الثالث من أيار/ مايو لإحياء ذكرى اعتماد إعلان ويندهوك التاريخي خلال اجتماع للصحفيين الأفريقيين نظّمته اليونسكو وعُقِد في ناميبيا في 3 أيار/ مايو 1991. وينص الإعلان على أنّه لا يمكن تحقيق حرية الصجافة إلا من خلال ضمان بيئة إعلامية حرّة ومستقلّة وقائمة على التعدّدية. وهذا شرط مسبق لضمان أمن الصحفيين أثناء تأدية مهامهم، ولكفالة التحقيق في الجرائم ضد حرية الصحافة تحقيقا سريعا ودقيقا.
ندى وعاصفة

امسية عراقية مغربية في منتدى الاعلاميات العراقيات

ضمن نشاطاته الثقافية ضيّف منتدى الاعلاميات العراقيات مساء يوم الخميس الموافق 2\5\2013 الشاعرة المغربية صباح الدبي والكاتب والاعلامي العراقي امجد توفيق في جلسة صالون الاعلام التاسعة وحملت عنوان الاديب الاعلامي،
IMG_0252
تناولت موضوعة الادب والاعلام والعلاقة الجدلية بينهما. وقالت الشاعرة المغربية التي تزور العراق بدعوة من فعاليات بغداد عاصمة الثقافة العراقية، قالت ان اللغة العربية هي نفسها لغة الاعلام ولغة الادب، غير ان ما يميزها في كلتا الحالتين هو طريقة التناول بين ما هو يومي وخبري وجماهيري في الحالة الاولى، وبين ما هو جمالي ويخاطب الذائقة النخبوية في الحالة الثانية، لكنها تحدثت عن تقصير الاعلام في تناول الثقافة بشكلها العام وغياب الثقافة عن برامج المخططين للاعلام، الامر الذي فسره الكاتب امجد توفيق بعدم كفاءة الكثير من قيادات المؤسسات الاعلامية وبعض الاعلاميين الذين يتصدرون المشهد الاعلامي الحالي سواء في العراق او بقية اقطار الوطن العربي.485579_654291614586846_1951450178_n
وصباح الدبي شاعرة مغربية من مدينة تازة ، حاصلة على دبلوم الدراسات المعمقة في الأدب العربي الحديث، عضو اتحاد كتاب المغرب، تعمل أستاذة في التعليم الثانوي مادة اللغة العربية، حاصلة على عدة جوائز، وتنشر نتاجها في الصحف والمجلات العربية، وصدر لها ديوان “حين يهب الماء” عام 2007، فيما قامت بتوقيع ديوانها الاخير “سيرة الضوء” خلال امسية اليوم وسط حضور اعلامي وثقافي عراقي، عبرت عنه الشاعرة المغربية بانه ابهى من الشعر وانه احد اوجه بغداد التي تعلق في ذاكرتها منذ الطفولة.
603634_654291994586808_2056547436_n
اما الكاتب الروائي والاعلامي امجد توفيق المولود في مدينة الموصل، فقد شغل منصب مديراً للثقافة الجماهيرية ثم رئيساً لتحرير مجلة الطليعة الادبية ورئيساً لتحرير مجلة ، واصدر اولى مجموعاته القصصية (الثلج الثلج) ثم تلتها (الجبل الابيض) ثم (قلعة تارا)، ثم رواية (برج المطر) عام 2000. فضلا عن عمله في ادارة قناة الرشيد الفضائية ونتاجاته الغزيرة في حقل الاعلام والكتابة والنقد485579_654291614586846_1951450178_n

استبانة منتدى الاعلاميات العراقيات تقريرا دوليا وجائزة افضل تحقيق للعبيدي وعودة

عقدت بعثة هيئة الامم المتحدة لدى العراق ” المرأة واليونسكو ويونامي ” اليوم الاربعاء الموافق 1 ايار 2013 طاولة مستديرة بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة ادارها ممثل اليونسكو السيد ضياء السراي ونوقش دور الاعلام في تعزيز حقوق المرأة العراقية ومامطلوب من المراة الاعلامية للنهوض بواقع النساء.
امم وصحفيات
وابتدات الجلسة بكلمة لممثل الامين العام للامم المتحدة مارتن كوبلر ومن ثم عرض تقرير اوضاع الاعلاميات في العالم والعراق مستعينين بتجارب دول اخرى اضافة الى الاستبانة التي اعدها منتدى الاعلاميات العراقيات حول واقع الاعلاميات وقد اعتمدته هيئة الامم المتحدة مرجعا مهما في تقريرها الدولي واثنت البعثة على العمل المميز الذي قدمه المنتدى عبر دراسته الميدانية بعد ان شرحت رئيسة منتدى الاعلاميات نبراس المعموري تفاصيل الدراسة وماتمخض عنها وكيفية الاستفادة منها
وتوالت النقاشات من قبل الحاضرين حول اوضاع المراة بشكل عام والمراة الصحفية بشكل خاص.
وفي نهاية الجلسة اعلنت بعثة الامم المتحدة نتائج المسابقة التي اقامتها للصحفيات مؤخرا وتمخض عنها فوز عضوتي منتدى الاعلاميات العراقيات ايناس العبيدي وسهى عودة اضافة الى الزميلة شذى الشبيبي بافضل ثلاث تحقيقات صحفية لهذا العام
ويتقدم منتدى الاعلاميات العراقيات باحر التهاني والتبريكات للزميلات الفائزات ومزيد من النجاح والتالق والابداع .